07 سبتمبر 2008

أركوسانتي: مدينة لم ينتهي بنائها

صورة عامة لمدينة أركوسانتي
حول العالم هناك مئات من المدن التجريبية التي تهدف لإنشاء مجتمعات تتجنب سلبيات المدن القديمة، وبعضها يقوم على أساس هدف أو غاية مثل إنشاء مدينة عصرية ولا تلوث البيئة، كثير من هذه المدن تحولت إلى مدن معروفة وبعضها أصبحت عواصم أو مدناً قديمة، مدينة أركوسانتي مختلفة لأنها ما زالت تبنى ولم تحقق هدفها.

تقع مدينة أركوسانتي في ولاية أريزونا وبدأ البناء فيها سنة 1970 وحتى اليوم، وكان هدفها يتغير من حين لآخر لكن الفكرة العامة هي توضيح أن المدن يمكن تطويرها مع تقليل التأثير على البيئة لأدنى حد ممكن، وكذلك بناء مدينة تنسجم مع المحيط الطبيعي حولها، هذه فكرة المعماري باولو سوليري.



عدد السكان المستهدف للمدينة يتراوح ما بين 3 إلى 5 آلاف لكن العدد الفعلي يتراوح ما بين 70 إلى 120 بحسب عدد الطلاب والمشاركين في البناء، هناك عدة مباني أنجزت مثل مبنى من أربع طوابق للزوار ويحوي مقهى ومتجر للهدايا، وهناك مسبح ومسرح وشقق سكنية، كل الأنشطة الثقافية والتعليمية والصناعية يمكن للجميع الوصول لها والمشاركة فيها.

المدينة الآن تعمل كمدرسة تعليمية لمهارات وحرف البناء المختلفة ويأتيها الطلاب والزوار من كل أنحاء العالم.





زر الموقع الرسمي لأركوسانتي للمزيد من المعلومات والصور.

تحديث: المدينة اسمها أركوسانتي وليس "أكروسانتي" كما كتبت في عنوان الموضوع.

هناك 6 تعليقات:

  1. فهمت مما قلته أنها مدينة يبنيها متعلموا البناء(ربما)، عندما ذكرت مدنا لا تلوث البيئة نزلت علي فكرة، وهي أن يترك كل من يصل إلى المدية سيارته أو وسيلة نقل أتى على متنها ويركب دراجة تكون جاهزة ليدخل المدينة وتكون وسيلة النقل الوحيدة هي الدراجة وما شابهها.
    شكرا لك على المعلومة الجديدة.

    ردحذف
  2. مدن الاحلام التي لم تتحقق
    شكرا على الموضوع الرائع لا أدري لماذا شعرت بالحزن

    ردحذف
  3. أتوقع أن الحياة بهذه المدن ستكون نقية صحية بعيدة عن التلوث البيئي
    لكن يبقى السؤال
    من سيعيش بهذه المدن!!!
    ستتحول في النهاية لأماكن سياحية ..يرتادوها أصحاب الثروات ممن يبحثون عن الهواء النقي

    ردحذف
  4. سفيان: نعم هناك مدن مصممة أو ستصمم على أساس استخدام وسائل النقل العامة التي تأخذ طاقتها الكهربائية من مصادر غير ملوثة - الشمس والرياح - وتشجع على استخدام الدراجات الهوائية والكهربائية.

    أبو سعد: لا داعي للشعور بالحزن، بل افرح لأن هذه المدينة مكان للتعلم والتعليم، وهي تستخدم عملياً ويمكن للجميع الاستفادة منها ومن تجربة العاملين عليها.

    نوره: لماذا لا يكون تفكيرنا بهذا الشكل: فكرة رائعة، كيف يمكننا أن نستفيد منها؟ على أي حال، هناك مؤشرات كثيرة تدل على أن هذه المدن ستكون في المستقبل البعيد هي الأساس.

    ردحذف
  5. السلام عليكم.
    "مدينة لم ينته بناؤها": موضوع جميل.

    أظن أن دولة الإمارات العربية المتحدة لها مشروع لبناء مثل هذه الأشكال من المدن التي تروم الحفاظ على البيئة و الاستفادة من مصادر الطاقة البديلة غير الملوثة.
    تحياتي.

    ردحذف
  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كل عام وأنت بخير والأمة الإسلامية جمعاء بخير
    ونسأل الله تعالى أن يبلغنا رمضان ، وأن يتقبل منا الصيام والقيام وصالح الأعمال
    وأن يجعلنا من عتقاء النار

    اللهم آمين

    ردحذف